.:: منتدى صالات كاراتيه العرب لفنون القتال والدفاع عن النفس ::.
العودة   صالات كاراتيه العرب > بعيداً عن فنون القتال > الشريعة والحياة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #136  
قديم 27th July 2009, 06:09 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
لوحة أذكار الصباح والمساء
للتعليق في المساجد

اللوحة طويلة .. فنرجو الانتظارلمدة دقيقتين حتى يتم تحميلها

إذا لم تظهر اللوحة اضغط هنا


لوحة تذكيرية بها
قطوف من أذكار الصباح والمساء
للتعليق في المسجد
مقاس
90*200 سم
بجودة
300 بكسل/بوصة
تحميل اللوحة
من هنا

هذه الملف به اللوحة بحجمها الطبيعي الذي يصل لمترين طولا في متر عرضا
والتي يتم طباعتها في المطابع ودور النشر وليس عبر الطابعات المنزلية
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
__._*_.___
__________________
رد مع اقتباس
  #137  
قديم 27th July 2009, 06:10 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
فلان .. إيده طويلة !ـ


إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


__________________
رد مع اقتباس
  #138  
قديم 27th July 2009, 06:11 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
مولودة لصاحب موقع البطاقة


الإخوة الأحباب
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحبركم في الله
وندعو الله تعالى أن يجمعنا وإياكم
في فردوسه الأعلى مع الحبيب صلى الله عليه وسلم
اللهم آمين

بإذن الله تعالى
سيمن الله تعالى على صاحب موقع البطاقة
والمشرف على الغرفة الصوتية
بمولودة أنثى خلال شهور

إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا



نسألكم الدعاء لهذه الطفلة بأن ينبتها الله نباتا حسنا
وأن يجعلها قرة أعين لوالديها



__________________
رد مع اقتباس
  #139  
قديم 27th July 2009, 06:11 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



__________________
رد مع اقتباس
  #140  
قديم 28th July 2009, 12:09 PM
زعيم الكاراتيه زعيم الكاراتيه غير متواجد حالياً
وسام (1)
 
تاريخ التسجيل: June Jun 2009
المشاركات: 1,557
الله يجزيك كل خير اخي ..

وشكرا...
رد مع اقتباس
  #141  
قديم 2nd August 2009, 05:30 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
كيف تعامل زوجتك ؟

إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


__._*_.__
---------------------------------------------------_
أحسن الناس قولا

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
---------------------------------------------------
رسالة لكل نصراني

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
---------------------------------------------------
مصير المال الربوي

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
---------------------------------------------------
بطاقات - فلاشات - مطويات (للتحميل)ـ
لتحميل بطاقات الموقع بالكامل
يمكنك تحميل بطاقات كل قسم على حدة
في ملف واحد من هنا
القرآن الكريم

بطاقات تفسير القرآن الكريم

الأحاديث القدسية

ملف الحبيب صلى الله عليه وسلم

العقيدة والتوحيد

السلف الصالح

المساجد وصلاة الجماعة

العبادات

الزهد والرقائق

الأذكار والأدعية

الأخلاق والمعاملات

الأداب

محرمات منهيات

تصحيح المفاهيم

شبابيات

نسائيات

الطفل المسلم

سلسلة صواب وخطأ

مواسم الخير

بطاقات وكتب للأطفال

رمضانيات

مواسم مبتدعة

الطب في الكتاب والسنة

مواقع إسلامية دعوية

بطاقات متنوعة

خلفيات للشاشة

تواقيع دعوية متحركة

فواصل للمنتديات

صور للماسنجر

مطويات دعوية

فلاشات دعوية

مسابقة البطاقة

اهداءات من زوار الموقع

بطاقات إنجليزية

بطاقات فرنسية




إسطوانات البطاقة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسرنا أن نقدم لكم مجموعة إسطوانات البطاقة


1- إسطوانة البطاقة
اضغط هنا لتحميل الاسطوانة
أوأو
مساحة الاسطوانة (720 Mb) تقريبا

2- مطبوعات البطاقة
اضغط هنا لتحميل الاسطوانة
أوأو
مساحة الاسطوانة (500 Mb) تقريبا

3- أطفال البطاقة
اضغط هنا لتحميل الاسطوانة
أوأو
مساحة الاسطوانة (75 Mb) تقريبا


يمكنك أخي الحبيب الاستفادة من محتويات الإسطوانة
في الاستخدام الدعوي أو التجاري
دون الحاجة للرجوع لإدارة الموقع

ولا تنسوا
كل من ساهم في الإسطوانة من خالص دعائكم
لفك الضغط تحتاج لهذا البرنامج


ملفات معدة للطباعة
أخي الحبيب
تجد في هذا القسم ملفات بجودة عالية
Resolution : 300 pixels /inch
معدة ومجهزة للطباعة
ولك مطلق الحرية في الاستفادة منها دعويا أو تجاريا
وجزاكم الله خيرا
بطاقات ـ( استيكرات)ـ

مطويات

لوحات تذكيرية للتعليق بالمساجد

كتب للأطفال
لتحميل اسطوانة مطبوعات البطاقة .. اضغط هنا
إذا أعجبتك أي بطاقة من بطاقات الموقع
وأردت رفع جودتها لتكون صالحة للطباعة
يمكنك استخدام هذا البرنامج
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

__________________
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 3rd August 2009, 02:53 AM
زعيم الكاراتيه زعيم الكاراتيه غير متواجد حالياً
وسام (1)
 
تاريخ التسجيل: June Jun 2009
المشاركات: 1,557
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 4th August 2009, 12:15 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
وجزاك اخي الغالي زعيم الكاراتيه وبارك الله فيك

----------------------------------------------------------



لا تستح من كتابة الدين

إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا


وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


__._*_.___
__________________
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 4th August 2009, 09:22 PM
زعيم الكاراتيه زعيم الكاراتيه غير متواجد حالياً
وسام (1)
 
تاريخ التسجيل: June Jun 2009
المشاركات: 1,557
اسأل الله ان يجعل كل ماقدمت في موازين حسناتك..
رد مع اقتباس
  #145  
قديم 5th August 2009, 04:40 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
قاطع الطريق إلى الله
في رمضان


إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا



وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




__________________
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 5th August 2009, 05:17 PM
الصورة الرمزية wahnam
wahnam wahnam غير متواجد حالياً
مشرف صالة الكونغ فو
 
تاريخ التسجيل: December Dec 2008
الدولة: المملكة العربية السعودية_المنطقة الشرقية
المشاركات: 4,777
جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك
__________________
Shaolin Warrior
Discover The Energy Within




Sifu Hussain
Shaolin Wahnam Instructor
Shaolin Cosmos Chi Kung & Shaolin Kung Fu
رد مع اقتباس
  #147  
قديم 6th August 2009, 04:33 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
وجزاك اخي الغالي wahnam وبارك الله فيك

-------------------------------------------------------------------------

خصائص شهر رمضان
إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا




ما هو رمضان ؟.



الحمد لله
رمضان .. هو شهر من الأشهر العربية الاثني عشر ، وهو شهر معظم في دين الإسلام وقد تميز عن بقية الشهور بجملة من الخصائص والفضائل ومن ذلك :
1- أن الله عز وجل جعل صومه الركن الرابع من أركان الإسلام * كما قال تعالى : ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْه) البقرة / 185 * وثبت في الصحيحين البخاري ( 8 ) ، ومسلم ( 16 ) من حديث ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله * وأن محمدا عبد الله ورسوله * وإقام الصلاة * وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان * وحج البيت " .
2- أن الله عز وجل أنزل فيه القرآن * كما قال تعالى في الآية السابقة : ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ) البقرة / 185 ، وَقَال سُبْحَانَهُ وتَعَالَى : { إنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ } .
3- أن الله جعل فيه ليلة القدر * التي هي خير من ألف شهر * كما قال تعالى : ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ . لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ . تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ . سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ) القدر / 1_5 . وقال أيضا : ( إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ ) الدخان / 3 .
فَضَّلَ اللَّهُ تَعَالَى رَمَضَانَ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَفِي بَيَانِ مَنْزِلَةِ هَذِهِ اللَّيْلَةِ الْمُبَارَكَةِ نَزَلَتْ سُورَةُ الْقَدْرِ وَوَرَدَتْ أَحَادِيثُ كَثِيرَةٌ مِنْهَا : حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ * تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ * وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ * وَتُغَلُّ فِيهِ مَرَدَةُ الشَّيَاطِينِ * لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ*مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ " رواه النسائي ( 2106 ) وأحمد (8769) صححه الألباني في صحيح الترغيب ( 999 ) .
وَحَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ " " رواه البخاري (1910) ومسلم ( 760 ) .
4- أن الله عز وجل جعل صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا سببا لمغفرة الذنوب * كما ثبت في الصحيحين البخاري ( 2014 ) ، ومسلم ( 760 ) من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " . و فيهما البخاري ( 2008 ) ومسلم ( 174 ) أيضا عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم : " ومن قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " .
وقد أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى سُنِّيَّةِ قِيَامِ لَيَالِيِ رَمَضَانَ * وَقَدْ ذَكَرَ النَّوَوِيُّ أَنَّ الْمُرَادَ بِقِيَامِ رَمَضَانَ صَلَاةُ التَّرَاوِيحِ يَعْنِي أَنَّهُ يَحْصُلُ الْمَقْصُودُ مِنْ الْقِيَامِ بِصَلَاةِ التَّرَاوِيحِ .
5- أن الله عز وجل يفتح فيه أبواب الجنان * ويُغلق فيه أبواب النيران * ويُصفِّد فيه الشياطين * كما ثبت في الصحيحين البخاري ( 1898 ) ، ومسلم ( 1079 ) من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة * وغلقت أبواب النار * وصُفِّدت الشياطين " .
6- أن لله في كل ليلة منه عتقاء من النار ، روى الإمام أحمد (5/256) من حديث أبي أُمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لله عند كل فطر عتقاء " . قال المنذري : إسناده لا بأس به . وصححه الألباني في "صحيح الترغيب" (987) .
وروى البزار (كشف_ 962) من حديث أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن لله تبارك وتعالى عتقاء في كل يوم وليلة _ يعني في رمضان _ * وإن لكل مسلم في كل يوم وليلة دعوة مستجابة " .
7- أن صيامَ رمضان سببٌ لتكفير الذنوب التي سبقته من رمضان الذي قبله إذا اجتنبت الكبائر * كما ثبت في "صحيح مسلم" (233) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " الصلوات الخمس * والجمعة إلى الجمعة * ورمضان إلى رمضان * مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر " .
8- أن صيامه يعدل صيام عشرة أشهر * كما يدل على ذلك ما ثبت في "صحيح مسلم" (1164) من حديث أبي أيوب الأنصاري قال : " من صام رمضان * ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر " . وروى أحمد ( 21906 ) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من صام رمضان فشهر بعشرة أشهر ، وصيام ستة أيام بعد الفطر فذلك تمام السنة )
9- أن من قام فيه مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ، لما ثبت عند أبي داود (1370) وغيره من حديث أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنه من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة " . وصححه الألباني في "صلاة التراويح" (ص 15)
10- أن العمرة فيه تعدل حجة ، روى البخاري (1782) ومسلم (1256) عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار : " ما منعك أن تحجي معنا ؟ " قالت : لم يكن لنا إلا ناضحان * فحج أبو ولدها وابنها على ناضح * وترك لنا ناضحا ننضح عليه * قال : " فإذا جاء رمضان فاعتمري * فإن عمرة فيه تعدل حجة " * وفي رواية لمسلم :" حجة معي " . والناضح هو بعير يسقون عليه .
11- أنه يُسن الاعْتِكَافُ فِيهِ * لِمُوَاظَبَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم عَلَيْهِ * كَمَا جَاءَ فِي حَدِيثِ عَائِشَةَ - رضي الله عنها – " أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ تَعَالَى * ثُمَّ اعْتَكَفَ أَزْوَاجُهُ مِنْ بَعْدِهِ " رواه البخاري ( 1922 ) ومسلم ( 1172 ) .
12- يُسْتَحَبُّ فِي رَمَضَانَ اسْتِحْبَابًا مُؤَكَّدًا مُدَارَسَةُ الْقُرْآنِ وَكَثْرَةُ تِلاوَتِهِ * وَتَكُونُ مُدَارَسَةُ الْقُرْآنِ بِأَنْ يَقْرَأَ عَلَى غَيْرِهِ وَيَقْرَأَ غَيْرُهُ عَلَيْهِ * وَدَلِيلُ الاسْتِحْبَابِ " أَنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يَلْقَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ " رواه البخاري ( 6 ) ومسلم ( 2308 ) .
وَقِرَاءَةُ الْقُرْآنِ مُسْتَحَبَّةٌ مُطْلَقًا * وَلَكِنَّهَا فِي رَمَضَانَ آكَدُ .
13- يستحب في رمضان تَفْطِيرُ الصَّائِمِ : لِحَدِيثِ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ * غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا " رواه الترمذي (807) وابن ماجه ( 1746 ) وصححه الألباني في صحيح الترمذي (647). راجع سؤال رقم ( 12598 )
والله تعالى اعلم .


الإسلام سؤال وجواب


__________________
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 7th August 2009, 02:37 PM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
حال المسلم في رمضان

إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا




ما هي الكلمة التي توجهونها للمسلمين بمناسبة دخول شهر رمضان ؟.



الحمد لله
قال الله تعالى : ( شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون ) البقرة / 185 هذا الشهر المبارك موسم عظيم للخير والبركة والعبادة والطاعة .
فهو شهر عظيم ، وموسم كريم ، شهر تضاعف فيه الحسنات ، وتعظم فيه السيئات ، وتفتح فيه أبواب الجنات ، وتقفل فيه أبواب النيران ، وتقبل فيه التوبة إلى الله من ذوي الآثام والسيئات .
فاشكروه على ما أنعم عليكم به من مواسم الخير والبركات ، وما خصكم به من أسباب الفضل وأنواع النعم السابغات ، واغتنموا مرور الأوقات الشريفة والمواسم الفاضلة بعمارتها بالطاعات وترك المحرمات تفوزوا بطيب الحياة وتسعدوا بعد الممات .
والمؤمن الصادق كل الشهور عنده مواسم للعبادة والعمر كله عنده موسم للطاعة * ولكنه في شهر رمضان تتضاعف همته للخير وينشط قلبه للعبادة أكثر ، ويقبل على ربه سبحانه وتعالى * وربنا الكريم من جوده وكرمه تفضل على المؤمنين الصائمين فضاعف لهم المثوبة في هذا الموقف الكريم وأجزل لهم العطاء والمكافئة على صالح الأعمال .
ما أشبه الليلة بالبارحة ..
هذه الأيام تمر بسرعة وكأنها لحظات ، فقد استقبلنا رمضان ثم ودعناه، وما هي إلا فترة من الزمن وإذ بنا نستقبل رمضان مرة أخرى ، فعلينا أن نبادر بالأعمال الصالحة في هذا الشهر العظيم ، وأن نحرص على ملئه بما يرضي الله ، وبما يُسعدنا يوم نلقاه .
كيف نستعد لرمضان ؟
إن الاستعداد في رمضان يكون بمحاسبة النفس على تقصيرها في تحقيق الشهادتين أو التقصير في الواجبات أو التقصير في عدم ترك ما نقع فيه من الشهوات أو الشبهات ..
فيُقوم العبد سلوكه ليكون في رمضان على درجة عالية من الإيمان .. فالإيمان يزيد وينقص ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ، فأول طاعة يحققها العبد هي تحقيق العبودية لله وحده وينعقد في نفسه ألا معبود بحق إلا الله ، فيصرف جميع أنواع العبادة لله لا يشرك معه أحداً في عبادته ، ويستيقن كل منا أن ما أصابه لم يكن ليخطئه ، وما أخطأه لم يكن ليصيبه وأن كل شيء بقدر .
ونمتنع عن كل ما يناقض تحقيق الشهادتين وذلك بالابتعاد عن البدع والإحداث في الدين . وبتحقيق الولاء والبراء ، بأن نوالي المؤمنين ونعادي الكافرين والمنافقين ، ونفرح بانتصار المسلمين على أعدائهم ، ونقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، ونستن بسنته صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعده ، ونحبها ونحب من يتمسك بها ويدافع عنها في أي أرض وبأي لون وجنسية كان .
بعد ذلك نحاسب أنفسنا على التقصير في فعل الطاعات كالتقصير في أداء الصلوات جماعة وذكر الله عز وجل وأداء الحقوق للجار وللأرحام وللمسلمين وإفشاء السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتواصي بالحق ، والصبر على ذلك، والصبر عن فعـل المنكرات ، وعلى فعل الطاعات ، وعلى أقدار الله عز وجل .
ثم تكون المحاسبة على المعاصي واتباع الشهوات بمنع أنفسنا من الاستمرار عليها ، أي معصية كانت صغيرة أو كبيرة سواءً كانت معصية بالعين بالنظر إلى ما حرم الله أو بالسماع للمعازف أو بالمشي فيما لا يرضي الله عز وجل ، أو بالبطش باليدين في ما لا يرضي الله ، أو بأكل ما حرم الله من الربا أو الرشوة أو غير ذلك مما يدخل في أكل أموال الناس بالباطل .
ويكون نصب أعيننا أن الله يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، وقد قال سبحانه وتعالى: { وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين .الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين . والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون . أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين }.
وقال تعالى : { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم }. وقال تعالى : { ومن يعمل سوءاً أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً }.
بهذه المحاسبة وبالتوبة والاستغفار يجب علينا أن نستقبل رمضان ، " فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني ".
إن شهر رمضان شهر مغنم وأرباح ، والتاجر الحاذق يغتنم المواسم ليزيد من أرباحه فاغتنموا هذا الشهر بالعبادة وكثرة الصلاة وقراءة القرآن والعفو عن الناس والإحسان إلى الغير والتصدق على الفقراء .
ففي شهر رمضان تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار وتصفد فيه الشياطين وينادي منادٍ كل ليلة: يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر.
فكونوا عباد الله من أهل الخير متبعين في ذلك سلفكم الصالح مهتدين بسنة نبيكم صلى الله عليه وسلم حتى نخرج من رمضان بذنب مغفور وعمل صالح مقبول.
واعلموا بأن شهر رمضان خير الشهور:
قال ابن القيم : " ومن ذلك – أي المُفاضلة بين ما خَلَق الله – تفضيل شهر رمضان على سائر الشهور وتفضيل عشره الأخير على سائر الليالي" أهـ زاد المعاد 1/56.
وفُضِّل هذا الشهر على غيره لأربعة أمور :
أولاً :
فيه خير ليلة من ليالي السنة ، وهي ليلة القدر . قال تعالى: { إنا أنزلناه في ليلة القدر . وما أدراك ما ليلة القدر . ليلة القدر خير من ألف شهر . تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر . سلام هي حتى مطلع الفجر } سورة القدر .
فالعبادة في هذه الليلة خير من عبادة ألف شهر .
ثانياً :
أُنزلت فيه أفضل الكتب على أفضل الأنبياء عليهم السلام. قال تعالى: { شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدى للناس وبيّنات من الهدى والفرقان } البقرة / 158 . وقال تعالى: { إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين .فيها يُفرق كل أمر حكيم . أمراً من عندنا إنا كنا مرسِلين } الدخان / 1-2 .
وروى أحمد والطبراني في معجمه الكبير عن واثلة بن الأسقع - رضي الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أُنزلت صحف إبراهيم أول ليلة من شهر رمضان ، وأُنزلت التوراة لِسِتٍ مضت من رمضان ، وأُنزل الإنجيل لثلاث عشرة مضت من رمضان ، وأُنزل الزبور لثمان عشرة خلت من رمضان ، وأُنزل القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان ) . حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (1575) .
ثالثاً : هذا الشهر تُفتح فيه أبواب الجنة وتُغلق أبواب جهنم وتُصفَّد الشياطين:
فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصُفِّدت الشياطين ) متفق عليه.
وروى النَّسائي عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( إذا جاء رمضان فُتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين ) وصححه الألباني في صحيح الجامع (471).
وروى الترمذي وابن ماجه وابن خزيمة في رواية : ( إذا كان أول ليلة في شهر رمضان صُفِّدت الشياطين ومَرَدَة الجن ، وغلقت أبواب النار فلم يُفتح منها باب ، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ، وينادي منادٍ : يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر . ولله عُتقاء من النار وذلك كل ليلة ) . وحسنه الألباني في صحيح الجامع (759) .
فإن قيل : كيف نرى الشرور والمعاصي واقعة في رمضان كثيراً ، فلو صُفدت الشياطين لم يقع ذلك ؟
فالجواب : أنها إنما تَقِل عن الذي حافظ على شروط الصيام وراعى آدابه .
أو أن المُصفَّد بعض الشياطين وهم المَرَدة لا كلُّهم .
أو المقصود تقليل الشرور فيه وهذا أمر محسوس ، فإنَّ وقوع ذلك فيه أقل من غيره، إذ لا يلزم من تصفيد جميعهم أن لا يقع شر ولا معصية لأن لذلك أسباباً غير الشياطين كالنفوس الخبيثة والعادات القبيحة والشياطين الإِنسية . الفتح 4/145.
رابعاًَ :
فيه كثير من العبادات ، وبعضها لا توجد في غيره كالصيام والقيام وإطعام الطعام والاعتكاف والصدقة وقراءة القرآن .
أسأل الله العلي العظيم أن يوفقنا جميعاً لذلك ويعيننا على الصيام والقيام وفعل الطاعات وترك المنكرات .
والحمد لله رب العالمين .




الإسلام سؤال وجواب


__._*_.___
__________________
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 7th August 2009, 04:55 PM
زعيم الكاراتيه زعيم الكاراتيه غير متواجد حالياً
وسام (1)
 
تاريخ التسجيل: June Jun 2009
المشاركات: 1,557

تستحق نجمة ذهبية لتميز موضوعك
رد مع اقتباس
  #150  
قديم 9th August 2009, 11:13 AM
علي لؤي العاني علي لؤي العاني غير متواجد حالياً
نائب رئيس اللجنة الإعلامية في
الاتحاد العراقي المركزي للكيوكوشن كاي
مشرف أخبار الكيوكوشن
 
تاريخ التسجيل: January Jan 2005
الدولة: العراق
المشاركات: 6,813
عمرة رمضان = حجّة مع الحبيب
صلى الله عليه وسلم


إذا لم تظهر البطاقة اضغط هنا


العمرة في شهر رمضان تعدل حجة ، ما المقصود من ذلك ، أريد شرحا مفصلا ؟



الحمد لله
أولا :
روى البخاري (1782) ومسلم (1256) عن ابْن عَبَّاسٍ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِامْرَأَةٍ مِنْ الْأَنْصَارِ : ( مَا مَنَعَكِ أَنْ تَحُجِّي مَعَنَا ؟ قَالَتْ : لَمْ يَكُنْ لَنَا إِلَّا نَاضِحَانِ [بعيران] ، فَحَجَّ أَبُو وَلَدِهَا وَابْنُهَا عَلَى نَاضِحٍ ، وَتَرَكَ لَنَا نَاضِحًا نَنْضِحُ عَلَيْهِ [نسقي عليه] الأرض ، قَالَ : فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي ، فَإِنَّ عُمْرَةً فِيهِ تَعْدِلُ حَجَّةً ) وفي رواية لمسلم : ( حجة معي ) .
ثانيا :
اختلف أهل العلم فيمن يُحَصِّلُ الفضيلة المذكورة في الحديث ، على ثلاثة أقوال :
القول الأول : أن هذا الحديث خاص بالمرأة التي خاطبها النبي صلى الله عليه وسلم ، وممن اختار هذا القول: سعيد بن جبير من التابعين ، نقله عنه ابن حجر في "فتح الباري" (3/605).
ومما يستدل به لهذا القول ما جاء في حديث أم معقل أنها قالت : (الحج حجة ، والعمرة عمرة ، وقد قال هذا لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ما أدري أَلِي خاصةً . – تعني : أم للناس عامة-) رواه أبو داود (1989) غير أن هذا اللفظ ضعيف ، ضعفه الألباني في "ضعيف أبي داود" .
القول الثاني : أن هذه الفضيلة يحصلها من نوى الحج فعجز عنه ، ثم عوضه بعمرة في رمضان ، فيكون له باجتماع نية الحج مع أداء العمرة أجر حجة تامة مع النبي صلى الله عليه وسلم .
قال ابن رجب في "لطائف المعارف" (ص/249) :
" واعلم أن مَن عجز عن عملِ خيرٍ وتأسف عليه وتمنى حصوله كان شريكا لفاعله في الأجر... – وذكر أمثلة لذلك منها - : وفات بعضَ النساءِ الحجُّ مع النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما قدم سألته عما يجزئ من تلك الحجة ، قال : ( اعتمري في رمضان ، فإن عمرة في رمضان تعدل حجة أو حجة معي ) " انتهى .
ونحو ذلك قاله ابن كثير في التفسير (1/531) .
وذكر هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية احتمالا في "مجموع الفتاوى" (26/293-294) .
القول الثالث : ما ذهب إليه أهل العلم من المذاهب الأربعة وغيرهم ، أن الفضل في هذا الحديث عام لكل من اعتمر في شهر رمضان ، فالعمرة فيه تعدل حجة لجميع الناس ، وليس مخصوصا بأشخاص أو بأحوال .
انظر : "رد المحتار" (2/473) ، "مواهب الجليل" (3/29) ، "المجموع" (7/138) ، "المغني" (3/91) ، "الموسوعة الفقهية" (2/144).
والأقرب من هذه الأقوال – والله أعلم - هو القول الأخير ، وأن الفضل عام لكل من اعتمر في رمضان ، ويدل على ذلك :
1- ورود الحديث عن جماعة من الصحابة ، فقد قال الترمذي : " وفي الباب عن ابن عباس وجابر وأبي هريرة وأنس ووهب بن خنبش " ، وأكثر مروياتهم لا تذكر قصة المرأة السائلة .
2- عمل الناس عبر العصور ، من الصحابة والتابعين والعلماء والصالحين ، ما زالوا يحرصون على أداء العمرة في شهر رمضان كي ينالهم الأجر .
وأما تخصيص الفضل بمن عجز عن أداء الحج في عامه لمانع ، فيقال : إن من صدقت نيته وعزيمته وأخذ بالأسباب ثم منعه مانع فوق إرادته فإن الله سبحانه وتعالى يكتب له أجر العمل بفضل النية ، فكيف يعلق النبي صلى الله عليه وسلم حصول الأجر بعمل زائد وهو أداء العمرة في رمضان وقد كانت النية الصادقة كافية لتحصيل الأجر !
ثالثا :
ويبقى السؤال في معنى الفضل المذكور ، وأن العمرة في رمضان تعدل حجة ، وبيان ذلك بما يلي :
لا شك أن العمرة في رمضان لا تجزئ عن حج الفريضة ، بمعنى أن من اعتمر في رمضان لم تبرأ ذمته من أداء الحج الواجب لله تعالى .
فالمقصود من الحديث إذًا التشبيه من حيث الثواب والأجر ، وليس من حيث الإجزاء .
ومع ذلك ، فالمساواة المقصودة بين ثواب العمرة في رمضان وثواب الحج هي في قدر الأجر ، وليست في جنسه ونوعه ، فالحج لا شك أفضل من العمرة من حيث جنس العمل .
فمن اعتمر في رمضان تحصل على قدر أجر الحج ، غير أن عمل الحج فيه من الفضائل والمزايا والمكانة ما ليس في العمرة ، من دعاء بعرفة ورمي جمار وذبح نسك وغيرها ، فهما وإن تساويا في قدر الثواب من حيث الكم – يعني العدد – ، ولكنهما لا يتساويان في الكيف والنوع .
وهذا هو توجيه ابن تيمية حين تكلم عن الحديث الذي فيه أن سورة الإخلاص تعدل ثلث القرآن ، يمكن مراجعة كلامه في جواب السؤال رقم (
10022) .
قال إسحاق بن راهويه :
" معنى هذا الحديث – يعني حديث ( عمرة في رمضان تعدل حجة ) - مثل ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من قرأ : قل هو الله أحد فقد قرأ ثلث القرآن "
"سنن الترمذي" (2/268)
وجاء في "مسائل الإمام أحمد بن حنبل رواية أبي يعقوب الكوسج" (1/553) :
" قلت : من قال : ( عمرة في رمضان تعدل حجة ) أثبت هو ؟ قال : بلى ، هو ثبت .
قال إسحاق : ثبت كما قال ، ومعناه : أن يكتب له كأجر حجة ، ولا يلحق بالحاج أبدا " انتهى.
وقال ابن تيمية في "مجموع الفتاوى" (26/293-294) :
" معلوم أن مراده : أن عمرتك فى رمضان تعدل حجة معي ، فإنها كانت قد أرادت الحج معه ، فتعذر ذلك عليها ، فأخبرها بما يقوم مقام ذلك ، وهكذا من كان بمنزلتها من الصحابة ، ولا يقول عاقل ما يظنه بعض الجهال أن عمرة الواحد منا من الميقات أو من مكة تعدل حجة معه ، فإنه من المعلوم بالاضطرار أن الحج التام أفضل من عمرة رمضان ، والواحد منا لو حج الحج المفروض لم يكن كالحج معه ، فكيف بعمرة !! وغاية ما يحصله الحديث أن تكون عمرة أحدنا في رمضان من الميقات بمنزلة حجة " انتهى .
وانظر جواب السؤال (
13480) .
والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

رمضانيات موقع البطاقة
__________________
رد مع اقتباس

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الإنتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بطاقة رمضان من موقع البطاقة الاسلامية علي لؤي العاني الاستراحة الترفيهية والمعلومات الثقافية 1 4th August 2009 08:56 PM
· الغزوات الاسلامية سعد محمد الشريعة والحياة 19 10th January 2007 04:13 PM
المدرسة الاسلامية (كونغ فو ) النمر # العربي صالات الكونغ فو 0 25th July 2005 07:23 PM
ماهي البطاقة السوداء .. سؤال محيرني ؟؟ aikiBoy صالات الكونغ فو 9 28th June 2005 04:09 PM
العقـــــــــيدة الاسلامية Triple Power الشريعة والحياة 1 28th December 2003 02:57 AM

الساعة الآن 04:20 AM
| إبعث لنا برسالة | أخبر صديقك عنا  | الصفحة الرئيسية |
.:: جميع الحقوق محفوظة 1435هـ 2014 م - كاراتيه العرب ::.

.:: Developed & Maintained by : digital Film ::.
Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Translate By Almuhajir